اعلان 1

رواية البؤساء

رواية البؤساء
ل فيكتور هيجو

 من موقع الكتبخانة
 البؤساء (بالفرنسية: Les Misérables) رواية للكاتب الفرنسي فيكتور هوجو تعد من أشهر روايات القرن التاسع عشر، إنه يصف وينتقد في هذا الكتاب الظلم الإجتماعي في فرنسا بين سقوط نابليون في 1815 والثورة الفاشلة ضد الملك لويس فيليب في 1832. إنه يكتب في مقدمته للكتاب: "تخلق العادات والقوانين في فرنسا ظرفا اجتماعيا هو نوع من جحيم بشري. فطالما توجد لامبالاة وفقر على الأرض، كتب كهذا الكتاب ستكون ضرورية دائما".تصف البؤساء حياة عدد من الشخصيات الفرنسية على طول القرن التاسع عشر الذي يتضمن حروب نابليون. تعرض الرواية طبيعة الخير والشر والقانون في قصة أخاذة تظهر فيها معالم باريس، اللأخلاق، الفلسفة، القانون، العدالة، الدين وطبيعة الرومانسية والحب العائلي. لقد ألهم فيكتور هوجو من شخصية المجرم/الشرطي فرانسوا فيدوك ولكنه قسم تلك الشخصية إلى شخصيتين في قصته.رواية البؤساء ظهرت على المسرح والشاشة عبر المسرحية التي تحمل نفس الاسم.تعبير "البؤساء" تعبير فرنسي لايمكن ترجمته بالضبط إلى الإنجليزية، فبالفرنسية له معنيان، إنه يعني: "ناس يعيشون في بؤس"; وهو يعني أيضا: "ناس يعيشون خارج المجتمع وفي فقر مدقع". إن اهتمام فيكتور هوجو بالعدالة الاجتماعية واهتمامه بهؤلاء البؤساء واضح، لكن لم تكن رغبة فيكتور هوجو في تحسين الظروف للمواطنين العاديين في فرنسا التي جعلت هذه الرواية رواية عظيمة، إن البؤساء رواية عظيمة لأن فيكتور هوجو كان رومانسيا في قلبه، والكتاب مليء بلحظات من الشعر العظيم والجمال. إن فيه عمق الرؤية وحقيقة داخلية جعلت منه عملا كلاسيكيا لايحدده وقت، أحد الأعمال العظيمة في الأدب الغربي حتى اليوم بعد 150 سنة من كتابته، يظل كتاب البؤساء قصة قوية.
 من موقع 4kitab
(البؤساء) رواية فلسفية ودينية وما ورائية تمثّل التوبة ونهوض الإنسان بالندم والتكفير الطّوعي. وهي رواية نفسية في تصوير أشد الحالات تأزماً في أعماق الذات: موقف جان فالجان بين المجد وعذاب الضمير؛ موقف جافير بين الواجب وعرفان الجميل؛ موقف ماريوس بين القبض على مجرم من جهة والوفاء لوصية أبيه من جهة أخرى. وهي رواية غنائية (من حيث النوع الأدبي) بما عرضت من خواطر وما وصفت من مشاعر إنسانية كالعاطفة والحقد والحبّ والأمومة والبنوّة... وغنائية كذلك من خلال الظلال الشخصية التي ألقاها الكاتب على شخصياته (ماريوس، جان فالجان...). وفيها تلتقي المثالية (الناجم المثالي جان فالجان، والشرطي المثالي جافير، والثائر المثالي أنجولراس...) بواقعية الوصف (البيئات البورجوازية والتقاليد الشعبية والأحياء والأزقة، والمجاري تحت مدينة باريس) حتى قال غوستاف لانسون إن واقعية إميل زولا تجد جذورها في رواية \"البؤساء\" قبل أي مؤلًّف آخر. وفي الرواية تتلاقى الموضوعات المختلفة، والأشكال والأنواع الأدبية من شعر ونثر ومذكرات وتاريخ وتوثيق، وفيها وثبات ملحمية وانطلاقات خيالية، كل ذلك في تكامل وائتلاف، وعبر تفاعلٍ مستمرّ أو متقطع بين النماذج الإنسانية التي جسدتها شخصيات روايته. وفي إطار وصف هذه الرواية يقول الدكتور جبور عبد النور عن هذه الرواية: \"تتلاقى فيها خاصة القصة التاريخية لأنها كناية عن ملحمة نثرية في عرضها لمرحلة حاسمة من حياة الشعب الفرنسي، وخاصة القصة الاجتماعية والفلسفية لأنها تعنى بالطبقات الوضعية وتوقها إلى حياة أفضل في كسب الرزق، وتأمين المسكن، والتنعّم بالحرية. وقد شمل المؤلف بلفظة \"البؤساء\" جميع الفقراء والمعذبين في الأرض، والمظلومين الذين يُستغلون في سبيل طبقة ثرية، منعّمة، غاشمة (ظالمة). وأدار الأحداث كلها حول محور أساسي هو البطل، ومحاور ثانوية معاونة لإكمال الصورة التي تصدّى لرسمها. فأبرز شخصية جان فالجان الذي زّج في الأشغال الشاقة لأنه سرق أرغفة معدودة لإطعام جياع، وهرب من سجنه، وحاول إعادة بناء حياته على أساس شريف وإنساني، محسناً إلى الفقراء، مساعداً المساكين، رافعاً الحيف عن الضعفاء والمظلومين. وقد اتخذ فكتور هيغو من بطله رمزاً لشعب باريس في تصدّيه للمظالم، ونضاله في سبيل كرامته، وفي معاناته البؤس والمرض والجهل، فكأننا بجان فالجان هو باريس باريس كلها، وكأننا بباريس هي العالم برمّته. وأقحم في صفحاتها مشاهد نابضة بالحياة عن قتال الشوارع والمتاريس، ممثلاً فيها واقع الانتفاضات الدموية، مبرزاً عدداًَ من الشخصيات في أجمل ملامحها، وأعلقها بالقلب والذهن كالشرطي جافير ممثل الانصياع المطلق للواجب، وتينارديه الجشع، المجرم المحتال، وفانتين التي سحقها الظلم، وماريوس وكوزيت الفتى والفتاة المتحابين اللذين يحققان أمانيهما بعد عذاب مرير\". وخلاصة القول أن رواية البؤساء، عمل أدبي جليل، شاهداً على عصر من النزاع السياسي والتنوع الاجتماعي، كما هو شاهد على وجوه متعددة على صعيد الطبائع الإنسانية، من أنبلها إلى أحطّها، ومن أرحمها إلى أقساها، وإلى الصراع بين الخير والشر في مراحل الحياة، بل في اللحظة الواحدة. وبالنظر للأهمية الأدبية التي تحتلها هذه الرواية فقد سعي في هذه الطبعة التي بين يدينا إلى ترجمتها وتقديمها للناشئة في إطار تعليمي تربوي، حيث تمّ الاهتمام بترجمة النص وبشرح المفردات الصعبة وبإبرازهم بلون مختلف عن لون خط الكتاب كما تمّ الاهتمام بالتقديم لهذه الطبعة بمقدمة عرّفت بالمؤلف صاحب القصة وبمضمون قصته، وذيلت الطبعة بأسئلة جاءت حول فهم النص. 
التحميل


الإبتساماتإخفاء

اعلان 2