اعلان 1

تحميل حين فقدنا الرضا

حين فقدنا الرضا
جون شتاينبك
ترجمة سميرة عزام
وشعرت بجلدي يكاد يحترق من تأثير لسعات السمك الهلامي الصغير. ثم سمعت صوت إلقاء مرس القارب وانطفأ نور صاريه. كان نور مارولو ما زال مضيئاً، وكذلك نور القبطان الشيخ، ونور العمة ديبورا. ليس صحيحاً ما يقال من أن هنالك مجموعة من الأنوار، شعلة نور كبيرة لكل العالم، ولكن كل إنسان يحمل نوره، نوره المتوهد... انطفأ نوري. وليس هنالك ما هو أكثر سواداً من فتيل خامد... واصطخبت موجة كبيرة فرقعتني إلى آخر المكان وازدادت سرعة أمواج البحر وبدأت في صراع مع الماء لكي أنقذ إلى الخارج... كنت مضطراً للخروج فقد كان علي أن أعيد التعويذة إلى مالكها الجديد. وإلا فإن نوراً آخر كان حرياً بأن ينطفىء، تصور هذه الرواية المقاومة الشجاعة للناس البسطاء للظلم والاستغلال، كما جسدت شخصياتها المبدعة النزعة الإنسانية الإيجابية التي تكتسب تعاطف القارئ، وانسياقه وراء رؤاه الأخلاقية، وتوثبه في الدفاع عن قضاياه العادلة. والروائي جون شتاينيك من أشهر الروائيين الأمريكيين وقد اشتهر في العالم خلال الأربعينات والخمسينات بوصفه النموذج الحي للأدب الأمريكي المعاصر، وتميزت روائعه بسعة الأفق والتسامح والبساطة. نشر روايته الأولى "كأس من ذهب" عام 1929. بعدها نشر مجموعته القصصية "رياض الجنة" ثم روايته الثانية "اله غير معروف". كانت "سهل تورتيلا" وهي وصف لحياة جماعة من فلاحي كاليفورنيا، فاتحة شهرته ومجده الأدبي، وحققت انتشاراً واسعاً. وتعاقبت بعد ذلك أعماله الروائية "رجال وفئران" و"عناقيد الغضب" و"حين فقدنا المرض"... فاز بجائزة نوبل عام 1962. وتأتي روايته التي نقلب صفحاتها واحدة في سلسلة "مكتبة نوبل" لعام 1962.

التحميل


الإبتساماتإخفاء

اعلان 2