اعلان 1

تحميل الشــهيد

الشــهيد
للطائف الخنساء



قصتي قد تشبه قصة أحد تعرفونه في فلسطين .. عاد جدا .. فكلهم حالهم هكذا .. من لم يفقد زوجا .. فقدا أخا أو أبا أو صديقا أو جارا أو قريبا .. فقد حبيبة كان ينتظر أن تزف إليه في ليلة قمرية أو زوجة تحمل بين أحشائها طفلا طال انتظاره أو أختا فجأة خسر بسمتها الحلوة أو أما ذاك الوادي المليء بالحنان والعطف .. 
الفقد هناك لغة راقية جدا .. لا أحد يستثنى منها .. الشهادة هناك لا تفرق بين صغير وكبير بين رجل وامرأة .. الموت هناك يحصد في اليوم المئات وربما الآلاف وهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..

التحميل
او

الرواية على goodreads


الإبتساماتإخفاء

اعلان 2