اعلان 1

لا تعتذر عما فعلت





كتاب شعر"لمحمود درويش"جمع فية قصائده التى تطغى عليها العاطفة فما تلبث تذوب فى معانيها لاحاسيس توثر فى وجدانك

لي حكمة المحكوم بالإعدام
لا أشياءَ أملكُها فتملكني
أم غيرت قلبك عندما غيرت دربك؟
قرأت آيات الذكرالحكيم، و قُلتُ
للمجهول في البئر: السلام عليك يوم
قُتِلتَ في أرض السلام، و يوم تصعدُ
من ظلام البئر حيّا!
لبلادنا، و هي السبِيّةْ
حُرية الموت اشتياقا و احتراقا
و بلادنا، في ليلها الدمويّ
جوهرة تشعُ على البعيد على البعيد
تُضيء خارجَها ...
و أما نحن، داخلها،
فنزدادُ اختناقا

للتحميل إضغط هنا


الإبتساماتإخفاء

اعلان 2