الأحد، 28 يونيو 2015

التاريخ الإسلامي رؤية معاصرة

التاريخ الإسلامي رؤية معاصرة 
لجمال الدين فالح الكيلاني



إهتمت الدولة الإسلامية التي انشأها النبي محمد صلي الله عليه وسلم، وإستمرت تحت مسمى الخلافة في الفترات الأموية والعباسية بالعلوم والمدنية كما اهتمت بالنواحي الدينية فكانت الحضارة الإسلامية حضارة تمزج بين العقل والروح فامتازت عن كثير من الحضارات السابقة. فالإسلام كدين عالمي يحض على طلب العلم ويعتبرهُ فريضة على كل مسلم ومسلمة، لتنهض أممه وشعوبه. فأي علم مقبول باستثناء العلم الذي يخالف قواعد الإسلام ونواهيه. والإسلام يكر...م العلماء ويجعلهم ورثة الأنبياء. وتتميز الحضارة الإسلامية بالتوحيد والتنوع العرقي في الفنون والعلوم والعمارة طالما لاتخرج عن نطاق القواعد الإسلامية. لأن الحرية الفكرية كانت مقبولة تحت ظلال الإسلام. وكانت الفلسفة يخضعها الفلاسفة المسلمون للقواعد الأصولية مما أظهر علم الكلام الذي يعتبر علماً في الإ لهيات. فترجمت أعمالها في أوروبا وكان له تأثيره في ظهور الفلسفة الحديثة وتحرير العلم من الكهنوت الكنسي فيما بعد. مما حقق لأوربا ظهور عصر النهضة بها. لهذا لما دخل الإسلام هذه الشعوب لم يضعها في بيات حضاري ولكنه أخذ بها ووضعها على المضمار الحضاري لتركض فيه بلا جامح بها أو كابح لها. وكانت مشاعل هذه الحضارة الفتية تبدد ظلمات الجهل وتنير للبشرية طريقها من خلال التمدن الإسلامي. فبينما كانت الحضارة الإسلامية تموج بديار الإسلام من الأندلس غربا لتخوم الصين شرقا في عهد الدولة الأموية كانت أوروبا وبقية أنحاء المعمورة تعيش في جهل وظلام حضاري.


وامتدت هذه الحضارة القائمة بعدما أصبح لها مصارفها وروافدها لتشع على بلاد الغرب وطرقت أبوابه. فنهل منها معارفه وبهر بها لأصالتها المعرفية والعلمية. مما جعله يشعر بالدونية الحضارية. فثار على الكهنوت الديني ووصاية الكنيسة وهيمنتها على الفكر الإسلامي حتى لا يشيع. لكن رغم هذا التعتيم زهت الحضارة الإسلامية وشاعت. وأنبهر فلاسفة وعلماء أوروبا من هذا الغيث الحضاري الذي فاض عليهم. فثاروا على الكنيسة وتمردوا عليها وقبضوا على العلوم الإسلامية كمن يقبض على الجمر خشية هيمنة الكنيسة التي عقدت لهم محاكم التفتيش والإحراق. ولكن الفكر الإسلامي تمكن منهم وأصبحت الكتب الإسلامية التراثية والتي خلفها عباقرة الحضارة الإسلامية فكراً شائعاً ومبهراً.

فتغيرت أفكار الغرب وغيرت الكنيسة من فكرها ومبادئها المسيحية لتسايرالتأثير الإسلامي على الفكر الأوربي وللتصدي للعلمانيين الذين تخلوا عن الفكر الكنسي وعارضوه وانتقدوه علانية. وظهرت المدارس الفلسفية الحديثة في عصر النهضة أو التنوير في أوروبا كصدى لأفكار الفلاسفة العرب. وظهرت مدن تاريخية في ظلال الحكم الإسلامي كالكوفة وحلب والبصرة وبغداد ودمشق والقاهرة والرقة والفسطاط والعسكر والقطائع والقيروان وفاس ومراكش والمهدية والجزائر وغيرها. كما خلفت الحضارة الإسلامية مدنا متحفية تعبر عن العمارة الإسلامية كإستانبول بمساجدها ودمشق والقاهرة بعمائرها الإسلامية وحلب وبخارى وسمرقند ودلهي وحيدر أباد وقندهار وبلخ وترمذ وغزنة وبوزجان وطليطلة وقرطبة وإشبيلية ومرسية وسراييفو وأصفهان وتبريز ونيقيا وغيرها من المدن الإسلامية

التحميل
-*-*-*- كتب مشابهة -*-*-*-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأقسام

اسلاميات روايات مؤلفين جدد كتب تاريخية كتب مجمعة سياسة غرائب وعجائب فى الدنيا فن وادب ونثر قضايا عامة شبابية تنمية بشرية كتب مترجمة مؤلفين وكتاب الاسرة والطفل فى انتظار النسخ الالكترونية علم وثقافة مجموعة قصصية شعر برمجة برمجة انتر نت حصريات دينى كتب ودروس تصميم مجلات اسرائيل والعرب خيال علمى قصص اطفال سيرة ذاتية كتب نادرة مرشحين رئاسة الحياة الزوجية خواطر كتاب كتب ساخرة قصص قصيرة العلاقات الانسانية المناهج التعليمية رومانسى سلسلة طب كتب أدبية كتب كمبيوتر و مالتيميديا اعلام الفيزياء والعلوم الكونية دراسات اصولية علم النفس قناتنا على youtube ابحاث اصدارات كتب pdf روايات عربية علوم اللغة العربية مقالات عامة اجتماعية اللغات تاريخية سلاسل الروايات مخطوطات مسرحيات نقد ابراهيم عبد المجيد الاقتصاد الامن والحماية الربح من الانتر نت العاب تأمل تاريخ تكنولوجيا جغرافيا حب دواوين شعر روايات باللغة الانجليزية علم فقه فلسفة قصص عربية كتب كتب رياضية كتب هندسية مذكرات معجم ، فلسفة ، لغة مناقشة أدب السجون اجتماعى، رومانسى ادب عربى اعمال ابداعية الفلك المراة تجارة وربح تطوير الذات جريمة دواوين ذوى الاحتياجات الخاصة رعب روايات عالمية روايات قصيرة سلاسل الكتب عبقريات علوم النحو علوم هندسة قانون قران قصائد قصص كتب اجنبية غير مترجمة كتب ادبية كتب حازت على جائزة نوبل كتب سياسية اجتماعية كتيبات مجموعة مؤلفين مذكارت مصادر، تاريخى معلومات مفالات مقالات نظريات

يعد موقعنا ( موقع كتب pdf ) احد اكبر واقدم المواقع العربية التى تقدم الكتب بصيغة ال pdf بشكل يتيح للمستخدم العربى الوصول الى الكتب التى يحتاجها فى جميع المجالات بصيغة ال pdf وبشكل مجانى تماماْ سعياْ وايماناْ منا بضرورة توفر مصادر متاحة للمعرفة حيث تم انشاء الموقع فى نهاية عام 2011 اى تقريبا قبل 7 سنوات من الان فى مجال بدون اهتمام فى وقتها و يوفر موقع كتب pdf جميع الكتب بصيغة pdf فى جميع المجالات (الاسلامية والروايات والكتب السياسية وسلاسل الكتب والكتب المقالية والمجموعات القصصية وحتى الخيال العلمي والكتب العائلية وكتب البرمجة وكتب مجالات الهندسة ) لمعؤفة المزيد عن موقع كتب pdf اقرا المقالة التالية عن كتب pdf